موقع خاص بالسير الذاتية لابرز مشاهير العرب

رامي مالك .. سيرة ذاتية

رامي مالك اسمه رامي سعيد مالك ولد في لوس أنجلوس، في 12 مايو 1981 هو ممثل،

ومنتج تلفزيوني أمريكي من أصل مصري.

بدأ حياته الفنية في عام 2004، وشارك في العديد من الأفلام والمسلسلات.

حاز على عدة جوائز من بينها جائزة الأوسكار لأفضل ممثل، وجائزة غولدن غلوب لأفضل

ممثل في فيلم دراما، وجائزة البافتا لأفضل ممثل، وجائزتي إيمي وجوائز أخرى.

ولد وترعرع في لوس أنجلوس بكاليفورنيا، والتحق مالك بجامعة إيفانسفيل في إنديانا، وتخرج

منها بشهادة بكالوريوس في المسرح. أشتهر بدور “إليوت ألدرسون” في مسلسل السيد روبوت

على شبكة يو إس إيه نيتورك. أكسبه أداؤه في المسلسل جائزة اختيار النقاد للأفلام لأفضل ممثل،

وجائزة إيمي، وكذلك ترشيحات لجوائز من بينها الغولدن غلوب لأفضل ممثل في مسلسل درامي،

ونقابة ممثلي الشاشة، وTCA.

عمل في سلسلة من الأدوار المساعدة في السينما والتلفزيون، بما في ذلك ثلاثية ليلة في المتحف

: (1 – 2 – 3)، ومسلسل الهادئ (2010)، ثم ملحمة الشفق: بزوغ الفجر 2 (2012)،

والفيلم الدرامي مدي قصير 12 Short Term 12 (سنة 2013).

في عام 2018، لعب مالك دور البطولة في فيلم سيرة ذاتية الملحمة البوهيمية، وقام بتجسيد

شخصية المغني الإنجليزي الشهير فريدي ميركوري، وحصل أداؤه على إشادة النقاد، وحاز

على العديد من الجوائز والتكريمات. يعتبر أيضاً مالك من الداعين للتنوع في هوليوود؛ نظرًا

لكون أبويه مهاجرين، ويقوم باختيار الأدوار سعيًا لتحقيق هذة الغاية. يشارك رامي مالك

في فيلم من السلسلة الشهيرة (جيمس بوند)، ومن المقرر عرضه في العام 2020.

ولد مالك في لوس أنجلوس، في 12 مايو 1981، لآباء مهاجرين مصريين، “سعيد مالك”

و”نيللي عبد الملك”. كما صرح أيضا أن لديه أصول يونانية. غادر والداه القاهرة في عام

1978 بعد أن أُعجب والده الذي عمل كمرشد سياحي بالزوار من الغرب. استقرا في شيرمان

أوكس في لوس أنجلوس. عمل والده بعد ذلك في بيع التأمين، في حين أن والدته عملت كمحاسبة.

تربى مالك وسط عائلته القبطية الأرثوذكسية، وتحدث اللغة العربية في المنزل حتى سن الرابعة.

لدى مالك شقيق توأم اسمه “سامي”، وهو أصغر سنًا بأربع دقائق، ويعمل معلمًا. لدى مالك شقيقة،

اسمها “ياسمين”، وهي طبيبة طوارئ. اهتم والداه بمحافظة أطفالهم على جذورهم المصرية،

وكثيرا ما أعطاه والده الهاتف للحديث مع عائلتهم الناطقة بالعربية من مسقط رأسهم سمالوط.

قضى مالك الكثير من الوقت في طفولته بـ”خلق الشخصيات وأداء الأصوات”، ولذلك بحث عن

منفذ لتلك الطاقة بحسب تعبيره. ذهب مالك إلى ثانوية نوتردام، وكانت في نفس صفه الممثلة

رايتشل بيلسن. كيرستين دانست، والتي كانت أصغر منه سنًا بسنة واحدة، ذهبت إلى نفس المدرسة،

وكان كلاهما في صف المسرح معا. كان والداه يرغبان أن يصبح محاميًا، وهكذا انضم إلى فريق

المناظرات. على الرغم من أنه كافح في تشكيل الحجج، لاحظ معلمه موهبته في مجال التأويل الدرامي،

وشجعه بدلًا من ذلك على تمثيل مسرحية زومان والإشارة Zooman and The Sign في المسابقة.

كان رد فعل والديه الإيجابي على أدائه دافعا لإقدامه على دخول مهنة التمثيل. ساعد الأداء الأول

مالك على إدراك “قوة التمثيل” لأنها كانت أول مرة يرى فيها والده يصبح عاطفيا. قال مالك: “

على خشبة المسرح واجهت هذة اللحظة مع والدي مع مجموعة من الناس [الجمهور]، ولكن

بعد ذلك فكرت، شيء خاص حقا يحدث هنا”.

بعد تخرجه في عام 1999، ذهب إلى دراسة المسرح في جامعة إيفانسفيل،

في إيفانسفيل بإنديانا، حيث حصل على بكالوريوس الفنون الجميلة في عام 2003.

كرمت الكلية في وقت لاحق مالك بجائزة عام 2017 للشباب خريجي الجامعة، “وتُعطى الجائزة

إلى أولئك الذين حققوا النجاح الشخصي، وساهموا بخدمات إلى المجتمع وإلى الجامعة.