موقع خاص بالسير الذاتية لابرز مشاهير العرب

عبد الجبار عبد الله

عبد الجبار عبد الله (1911-1969) هو عالم فيزياء عراقي وثاني رئيس لجامعة بغداد ولد في قلعة صالح – محافظة ميسان عام 1911،

أَكمل دراسته الإعدادية في بغداد عام 1930.

ونال شهادة البكالوريوس في العلوم من الجامعة الأمريكية في بيروت عام 1934.

حصل على شهادة الدكتوراه في العلوم الطبيعية (الفيزياء) من معهد مساتشوست للتكنولوجيا MIT، عُين استاذاً ورئيساً لقسم الفيزياء في دار المُعلمين العالية في بغداد من سنة 1948 إلى 1949.

وفي هذه الفتره رُشح استاذاً باحثاً في جامعة نيويورك بين سنتي 1952 و1955.

في عام 1958 عين اميناً عاماً لجامعة بغداد وكيلاً لرئيس الجامعة.

واستمر في هذين المَنصيبن حتى عام 1959.

حيث عُين رئيساً لجامعة بغداد، لهُ العديد من البحوث العلمية التي نُشرت في المجلات الأمريكية والأوروبية،

وعضو في العديد من الجمعيات العلمية في أمريكا وأوروبا.

كعضو في الطائفة المندائية، تعرض للإعتقال والتعذيب في نهاية حياته، وأعتقل بعد صعود حزب البعث إلى السلطة في عام 1963.

وقد سُجن لمدة عام تقريباً ولَكن أُطلق سراحه فيما بعد، وسَمح له بالسفر إلى الولايات المتحدة.

هُناك شغل منصب أستاذ في جامعة كولورادو في بولدر، وجامعة نيويورك، وتوفي في عام 1969.

له تمثال موجود في معبد الصابئة المندائيـين في منطقة القادسية ببغداد.

ولادته

سمه عبد الجبار عبد الله بن الشيخ سام، ولد في قضاء قلعة صالح بمحافظة ميسان، في عام 1911،

وفقاً لشهادة الجنسية العراقية وشهادة الميلاد العثمانية، في بيئة دينية فوالده هو الشيخ عبد الله سام الذي أصبح الرئيس الروحاني للطائفة الصابئة في العراق بعد وفاة الشيخ دخيل في عام 1964،

والدته السيدة نوفه رومي الناشئ شقيقها الأستاذ غصبان رومي.

وفي أحد المصادر يُذكر أنه ولد في 14 تشرين الثاني/نوفمبر،

عام 1913 كما أكد وذكر هو شخصياً لأفراد عائلته، وليس كما ما ورد في شهادة الجنسية العراقية وشهادة الولادة الصادرة من السلطات العثمانية.

وقد نشأ في أسرة فقيرة تعاني من شظف العيش، فكان يرتدي الثياب الصيفية في وقت الشتاء ويتجول حافي القدمين،

وذلك بسبب الوضع الأقتصادي الضعيف وعدم توفر الاعمال والاشغال.

عن موقع ويكيبيديا

العودة الى الصفحة الرئيسية