موقع خاص بالسير الذاتية لابرز مشاهير العرب

عصام حجي .. سيرة ذاتية

عصام حجي عالم فضاء مصري أمريكي، يعمل في وكالة ناسا في مجال علم الصواريخ،

وهو ابن الفنان التشكيلي الكبير محمد حجي، وشغل منصب المستشار العلمي لرئيس الجمهورية

في مصر عام 2013 قبل استقالته في 30 يونيو 2014.

ولد عصام في العاصمة الليبية طرابلس سنة 1975 وحصل على الشهادة الابتدائية والتحق

والده بالعمل الدبلوماسي بالجامعة العربية أثناء فترة تواجدها بتونس في الثمنينات فبعد أن

انتقل الابن مع أبيه إلى تونس وحصل فيها على شهادة المتوسط عاد بعدها إلى القاهرة

وحصل من جامعة القاهرة على بكالوريوس في علم الفلك، ارتحل بعدها إلى باريس طلبا للعلم

واستكمالا لدراسته فحصل على الماجستير في علم الفضاء سنة 1999 ثم تبعها بالدكتوراه

من نفس الجامعة سنة 2002 وهي أول دكتوراه مصرية في علم اكتشاف الكواكب.

وجّه حجى عدة رسائل للسياسيين في العالم العربي، أن نجاح أي مشروع في العمل السياسي

لن يتحقق إلا بوجود مكون تعلى مي حقيقي يتضمنه هذا المشروع. مضيفا أنه لابد من تجنب

الهجوم والنقد لأي أفكار بناءه تهدف لصناعة نهضة علمية. ونوّه حجي لدور التعليم في

إذابة المسافات بين طبقات المجتمع داعيًا إلى التخلي على النظرة التشاؤمية في مواجهة

العقبات أمام أي مشروع تعلى مي ينهض بالمجتمع.

وذكر حجي تجربته أثناء عمله كمستشار علمي لرئاسة الجمهورية وكيف رأى مناخ اليأس

الذي يخيّم على الأجواء تجاه أي محاولات إصلاحية للعملية التعلى مية. وشدد حجي على

ضرورة أن يكون التعليم مشروع الثورة العربي لرفع مستوى المواطن، مبينا خطورة الجهل

على المجتمعات، مضيفا أن طريق الديمقراطية يبدأ من التعليم.

اراء ..

ويري حجي أن إصلاح العلاقة بين الرجل والمرأة في العالم العربي هي أول طرق الإصلاح

الحقيقي، لاستنزفها الطاقات الذهنية والفكرية والاقتصادية للأسرة العربية. وقارن حجي حسب

الإحصائيات بين ما ينفق على التعليم وما ينفق على الزواج، فذكر أن هناك حوالي 924 ألف

حالة زواج في العام بمتوسط إنفاقي خمسة آلاف دولار ما يقرب حوالي 9 مليارات دولار.

مضيفًا أن ما ينفق على ميزانية التعلى م 5 مليارات دولار في العام مقابل 9 مليار على

بند العادات والتقاليد.

“السياسة ليست فقط صراع كراسي ومناصب ولكنها تخص الحياة العادية للمواطن

والإصلاح السياسي يبدأ من إصلاح التعلى م” – د. عصام حجى .

بدأ عصام حجي مشواره العلمي كمعيد بكليات العلوم بجامعة القاهرة سنة 1997 ثم باحثا

بالمركز القومي للبحوث CNRS بفرنسا سنة 1999 ثم مدرسا بجامعة القاهرة سنة 2002

ثم باحثا بمركز الفضاء الفرنسي CNES ثم أستاذاً مساعداً بجامعة باريس ثم انتقل للعمل

بوكالة ناسا لأبحاث الفضاء بالولايات المتحدة.

حاليا ..

يعمل الدكتور عصام حجي حاليا في معمل محركات الدفع الصاروخي بوكالة ناسا الأمريكية

في القسم المختص بالتصوير بالرادار والذي يشرف على العديد من المهام العلمية لاكتشاف

كواكب المجموعة الشمسية. ويشرف حجي في الوقت الراهن على مشروع قمر صناعي

يدرس المياه الجوفية وأثار التغير المناخي على المناطق الصحراوية. كما يعمل في فريق

بحث علماء ضمن مشروع الذي تتعاون فيه ناسا مع إيسا لدراسة المذنبات، كذلك يشارك

في أبحاث استكشاف الماء في المريخ وتدريب رواد الفضاء وتصميم مركبات الفضاء

المتجهة إلى أجزاء مختلفة من المجموعة الشمسية. كما أنه يشغل منصب أستاذ لعلوم

الفضاء بجامعة باريس بفرنسا و أيضاً عضو زائر بهيئة التدريس بجامعة كالتك Caltech

بولاية كاليفورنيا وهي نفس الجامعة التي يدرس فيها الدكتور أحمد زويل و هي أعلى الجامعات

الأمريكية في مجال العلوم.

رمزا للشباب ..

يعد عصام حجي رمزا للعديد من الشباب في مصر وعرف بموقفه بمطالبات إصلاح التعليم

الجامعي والقضاء على الفساد المستفشي في المنظومة التعليمية .وقد صنفته الجامعة العربية

ومجلة تايمز سنتبيتسبرج الأمريكية كواحد من أهم لشخصيات الفكرية في مصر والعالم العربي

وهو في التاسعة والعشرين من عمره. وحصل عصام حجي إلى العديد من الجوائز العلمية تقديرا

لدوره في اكتشاف المياه على المريخ ومايعني ذلك لفهم تطور المياه على كوكب الأرض

وخاصةً تطوير اكتشاف المياه في المناطق الصحراوية. وفي عام 2006 منحته فرنسا جنسيتها

كعالم متميز . ويذكر أن جامعة القاهرة قامت بفصل العالم المصري في سنة 2004 بسب

نقده للفساد في إدارة الجامعة في ذلك الوقت و احتجاجه على اكتمال الإجراءت الإدارية.

و مع الرغم من انجازته العلمية لم يحصل عصام حجي على أي تكريم في مصر.

ويقيم حاليا بمدينة لوس انجلس بولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة .