موقع خاص بالسير الذاتية لابرز مشاهير العرب

علاء بشير .. سيرة الفنان والطبيب

علاء بشير فنان تشكيلي وطبيب عراقي مُختص في الجراحة التقويمية والتجميلية.

ولد في عام 1939 في العراق، وبعد إكمالهِ لدراستهِ الأولية والثانوية أكمل دراسته في كلية الطب في جامعة بغداد وتخرج منها عام 1963. ثم حصل على شهادة الاختصاص بالجراحة التقويمية – التجميلية في سنة 1972 من بريطانية.

ابرز ما تخصص به في مجال الطب هو إعادة الأطراف المبتورة منذ بداية عقد الثمانينيات في القرن العشرين. ولقد ذاع صيته بعد أن أجرى عملية جراحية أعاد فيها يداً مقطوعة، بآلة حادة في سنة 1983، في مستشفى الطوارئ (الواسطي – حالياً) في بغداد. كذلك ساهم بمعالجة المتضررين من حروق وتشوّهات أثناء الحرب العراقية الإيرانية منذ سنة 1980 ثم كذلك أثناء وبعد حرب الخليج الثانية حتى سنة 2004 بعد انحطاط الاستقرار الأمني في العراق عقب الغزو الأمريكي للعراق في نيسان 2003.

خاض علاء بشير تجربته الفنية الأولى برسم اللوحات الانطباعية في خمسينيات القرن العشرين ثم تغيّر الأسلوب الفنّي تدريجياً في نهاية الستينيات ليُعانق السريالية (فوق الواقعية).

يستخدم الفنان علاء بشير، في الغالب، القماش والألوان الزيتية كأدوات للرسم، (Oil Painting)، ونادراً ما يستعمل ألوان الأكلريلك.

تتميز رسومه السريالية بالفضاء الواسع والتدرّجات اللونية (للإيحاء بالعمق والمسافات المكانية أو الزمانية) وتسليط الضوء على اشكال غير واقعية أو خيالية متواجدة مع اجسام واقعية. قد تتداخل، بانسجام موضوعي، بعض الرموز المادية الصغيرة بطريقة طارئة مع التكوينات الرئيسية الغير حقيقية ولكن مع تباين لوني، كخطوط مستقيمة متقاطعة أو متوازية تتجاور مع الشكل المحوري في اللوحة.

انّ معظم الاشكال السريالية، في لوحات علاء بشير، تتكوّن من سطوح ملساء أو نسيج ناعم الملمس وقد يتم تحديد خاصية التركيب المادي لبعض اجزاء التكوين اللاواقعي باستخدام الوان معينة فيمكن ان تتحوّل بذلك البنية المرنة إلى جسم صلب مصقول السطح، ذي بريق معدني، بعد إضافة الوانٍ فاتحة بعنايةٍ فنية.

و يُشير الكاتب حسب الله يحيي إلى إحدى الخواص الفنية التي تتميّز بها لوحات الفنان بشير وهي خاصية إلقاء الضوء على شخصيات اللوحة؛ “أول ما يلفت النظر إلى لوحات معرض د.علاء بشير كيفية تعامل الفنان مع الضوء، ذلك إنك تحس بقعة الضوء لماعة، مؤشرة، منطلقة بالتمام من مصدرها الضوئي، غير أنك لا تجد الضوء الحقيقي – النبع – إلا في خيالك – فالفنان علاء بشير يجعلك تحس بالضوء تماما. لكنه لايضيء المكان عبر هذا الضوء، إنه مصدر يحدده بالنافذة، والمصباح، والأفق.. ويجعلك علي تماس مع هذا العالم.. إلا أن شخصياته تضيء هي الأخرى. إنها مصدر آخر للضوء، إنها وعي الإنسان في حياة مضيئة، إنها السمة الخلاقة لعالم بشري لايغيب. والبشر في لوحات علاء بشير منشغلة بنفسها..”

المعارض التي شارك بها علاء بشير :

  • (1958 – 1980) معارض جمعية التشكيليين العراقيين.
  • (1958 – 1968) معارض جماعة الانطباعيين العراقيين.
  • 1958 المعرض الذي أقيم في النادي الأولمبي بعد ثورة 14 تموز.
  • 1961 معرض مشترك مع الفنان سعدي الكعبي.
  • (1974 – 1975) معرض مشترك مع اربعة فنانين من البصرة.
  • (1974 – 1976) معارض السنتين العربي في بغداد – الرباط.
  • 1975 معرض الرابطة الدولية للفنون التشكيلية (ضد التمييز العنصري).
  • 1977 الفن العراقي المعاصر المتجول في بون، باريس ولندن.
  • 1978 ترينالة الهند.
  • 1976 – 1982 معارض الفنون التشكيلية داخل وخارج القطر.
  • 1979 معرض التخطيطات لمنطقة البحر الأبيض المتوسط في تونس.
  • 1980 معرض شخصي على قاعة الرواق – بغداد.
  • 1980 معرض بغداد الدولي للملصقات في لندن.
  • 1981 معرض مشترك مع الفنان محمد مهر الدين.
  • 1982 معرض بغداد الدولي للملصقات في باريس.
  • 1984 معرض شخصي على قاعة الرواق – بغداد.
  • 1986 معرض بغداد الدولي الأول – بغداد.
  • 1988 معرض بغداد الدولي الثاني – بغداد.
  • 1987 كان سور مير – فرنسا.
  • 1992 (افكار من تراب) – معرض شخصي للنحت عى طين الفخار في مركز الفنون التشكيلية – بغداد.
  • 1994 (حوار اليقظة) – معرض شخصي للوحات الزيتية – بغداد.
  • 1995 (محنة الإنسان) – معرض شخصي للوحات الزيتية – بغداد.
  • 1997 (ظلال الحقيقة) – معرض شخصي للوحات الزيتية – بغداد.
  • 1998 (حبر على ورق) – معرض شخصي لاكثر من مائتي تخطيط على الورق مع هيكل من حديد البناء (الشيش)- بغداد.
  • 1999 معرض للوحات الزيتية – باريس.
  • 2006 معرض شخصي للوحات الزيتية واعمال نحتية – نيو هيفن.
  • 2009 (تغيرات خط منفرد) – معرض شخصي للتخطيطات على الورق، يضم رسوم تكوينات مختلفة بواسطة خط واحد منفرد – نوتنغهام.
  • 2010 (مفاتيح) – معرض شخصي للوحات الزيتية – نوتنغهام.
  • 2011 (ذاكرة كراسي) – معرض شخصي للوحات الزيتية وتخطيطات – نوتنغهام.